شيكابالا "الخائن"

بلال علام

الخميس 12-01-2017 PM 12:10

شيكابالا "الخائن"

بلال علام

الخميس 12-01-2017 PM 12:10
بلال علام

عندما تقول بأن شيكابالا خان الزمالك، فحتماً سيصفك عشاق القلعة البيضاء بالجنون.

ولكن عفواً لست أنا ولا أنت من قال هذا الكلام، فمن قال ذلك وسعى له بشدة ليس إلا أحد أفراد نادي الزمالك للأسف وهو الذي من المفترض أن يدين لشيكابالا بالكثير، ولكن دعونا نتساءل لماذا حدث ذلك ؟!

لا يختلف أحد على أن مجرد لمسة من كعب شيكابالا هي بالنسبه لجمهور الزمالك ذكرى ونافذة جميلة تذكرهم بالأسمر الموهوب الذي لن تخرج الكرة المصرية مثله في المهارة، بل وأكثر من ذلك أنه كلما أخطأ وعاد وجد أحضان الجماهير الدافئه تلقمه وتضمه حتى وإن كان يوماً ما على وشك الإنتقال للأهلي.

هذه المرة ملف الخيانة التي إتهم بها "الأباتشي" لم يجد الكثير من المدافعين عنه .. والسبب الرئيسي بأن اللاعب الذي بات يحلم بشارة القيادة ووراثة الكيان الأبيض قد إستخدم أسلوباً مقززاً في ذلك، يبدأ بتسخير أقاربه وزمرته على وسائل التواصل الإجتماعي بأكذوبة أن شيكا لا يستطيع لعب ١٠ دقائق فقط !!

وللأسف إنجرف وراء أقاربه عدد من الجماهير التي دائماً ما كنت أعتبرها واعية متفهمة، ولكن على ما يبدو بأن جلسات المقاهي والبيوت تغير النفوس وتحولها !!

أن تستخدم الوكيل و الطبيب الخاص بك بالعار من الكذب وتتهم شيكابالا بالهروب وتسخر بضعة مرتزقة في نشر أكذوبة بأنه إشترط إما اللعب كأساسي أو الهروب فهذه هي الوضاعه، ثم تعود ويقودك الإفتراء برسم صورة القائد لنفسك، مرة قصص من دروب الخيال عن رفضك أضعاف راتبك من الغريم الأهلاوي وأنت من كنت دائم الإتصال بمدير الكرة الأهلاوي وقتها ، أو حتى تمثيلك الكئيب المصطنع إما بإدعاءك الحزن على كأس أفريقيا أو قبلة على شعار الفريق الذي هربت منه للفشل الذريع !!

ليس هذا الثعبان وحده من يتهم شيكا بالخيانة، لكن "شيكا" هو الأخر قصر في حق نفسه إعلامياً قبل الأداء الفني، فموهبة وصفها الداهيه الروماني لوشيسكو بأنه أفضل لاعب رأه يراوغ الكرة بعرض الملعب أصبح له أكثر من ثلاث أعوام أسيراً لمشاكل إنتقاله لسبورتنج لشبونه أو قناعات المدربين المختلفة عنه.

يرفض حتى ولو للحظة الدفاع عن نفسه وهي أبسط حقوقه، شيكابالا سيبقى حالة خاصة، وإن كثرت سهام الغدر حوله، فإنني لازلت مصمماً أنه أمام فرصة أخيرة عليه إستغلالها.

الصراع معه الآن ليس إعلامياً أو فنياً فحسب، بل هو صراع غيرة ومحاولة لمحو جزء من تاريخ وذكريات إن كانت قليلة، فإنها في ذاكرة الزملكاوية كثيرة ومجيدة.

إنتبه يا جمهور الزمالك، وإنتبه يا شيكابالا، فالهجوم هذه المرة مختلف ولن ينجيك منه إلا أهدافك وحماسك.

شيكابالا وفيّ .. شيكابالا عريق .. شيكابالا سيستفيق .. ومن يقول عنه بأنه خائن، أنصحه بأن يلعب غيرها فمن أسس قلبه على عشق الزمالك وإخلاصه سيبقى والباقون زائلون وليس أكثر..

وللكلام بقية مادام في العمر بقية إن شاء الله.

مقالات متعلقة
تعليقات الفيسبوك
مقالات الرأي

أحمد عبدالباسط

الأهلي "مش فوق الجميع"

خالد بيومي

ما نتمناه

أحمد عبدالباسط

أبوتريكة يعتذر لأبيه