المنتخب وكوبر وبطولة افريقيا

خالد بيومي

الأحد 08-01-2017 PM 04:51

المنتخب وكوبر وبطولة افريقيا

خالد بيومي

الأحد 08-01-2017 PM 04:51
خالد بيومي

قبيل بطولة الأمم الإفريقية بأيام قليلة والتي سيشارك فيها منتحبنا الوطني بعد غياب دام لثلاثة دورات متتالية لظروف كثيره لا اريد الخوض فيها لانها مرحله وانتهت بحلوها ومرها، اتفقنا أو اختلفنا علي كل ما حدث فيها من أثار سلبية علي كرة القدم المصرية أهمها نهايه جيل عظيم وهذه سنه الحياه في كل شي.

مصر تعود الي بطولتها المفضلة والتي تسعي من خلال مجموعة من النجوم قليلي الخبرة في البطولات المجمعة أن تستعيد الأميرة الإفريقية والسؤال الحائر والذي يطرح نفسه هل نحن قادرون علي العوده إلي العرش الإفريقي والإجابة بكل صراحة، نعم نحن قادرون علي العودة الي منصة التتويج ليس تقليلًا من كل المنتخبات المشاركة ولكن من حكم متابعتي لكرة القدم الافريقية وكثير من الدول المشاركة يتضح لنا جميعا أن هناك إحلال وتجديد في خريطة القارة السمراء وخاصة الدول العظمى وهما الكاميرون وحامل اللقب كوت ديفوار هناك هبوط في مستوي منتخبات كانت مثار حديث العالم في كأس العالم الماضية، الجزائر وغانا ولغط كبير علي وضع الكورة التونسية والمغربية وخاصه انهما يمران بمرحلة انعدام وزن علي الرغم من التغير في الأجهزه الفنيه وطريقه الاداء ولكنهما يصطدمان بشيء أسمه لعنه البطولات الافريقية، والدليل علي ذالك تاريخهم وهذا ليس تقليل منهم ولكن يندرج تحت مسمي هاجس اللاعبين المحترفين والجميع يعلم ذلك.

ولا يتبقي سوي السنغال ومالي، اللغز الأفريقي الحقيقي، محترفين وأجسام ومهارة ولكن ينقصهم شي اسمه الجماعية في الأداء منذ سنوات طويلة مما يؤثر عليهم في كل بطولات إفريقيا، ثانيًا وهو الأهم حتي وإن اتفقنا أو أختلفنا علي تحفظ كوبر في ألطريقه والاداء وهذا هو سر نجاحه عدم المجازفة مع أنه يمتلك مجموعة ممتازة في النواحي الهجومية أو التنفيذ الهجومي ولكنه اُسلوب نجح فيه ويتصدر به مجموعته في تصفيات كاس العالم وإن كنت أول المعترضين علي طريقه الأداء ولكنه وبكل صراحة مقنع للجميع، ثالثًا ثبات التشكيل ميزة للمنتخب المصري هي عكس الكثير من المنتخبات المشاركة مما يوضح أن الدوري والمحترفين أحدثا الفارق الذي عانت منه مصر في السنوات السابقة رابعًا، وهي أخر نقاطي قبل كأس الأمم الافريقية والتي أخشي علينا وهي للمره الأولي بتواجد هذا الكم من اللاعبين المحترفين ونحن كنّا أسياد إفريقيا بلاعبين محليين أتمني أن تراعي هذه النقطة من قبل الجهاز الفني هذا ما أردت ان أقوله قبل أهم بطوله للشعب المصري والذي ينتظر الفرحه يعيش علي انتصارات الماضي سواء كانت بـ"بدلة" حازم الهواري رئيس البعثة أو تحفظ كوبر أو الأسباب التي ذكرتها كلها باْذن الله تصب في مصلحه منتخب عاد وبريد ان يستعيد الأميره الافريقيه بالتوفيق.

مقالات متعلقة
تعليقات الفيسبوك
مقالات الرأي