كيف خلق المثلث أزمة متعب؟

عبدالحميد جلال

الثلاثاء 25-07-2017 PM 08:10

كيف خلق المثلث أزمة متعب؟

عبدالحميد جلال

الثلاثاء 25-07-2017 PM 08:10
عبدالحميد جلال

يبدو أن عماد متعب الذي أتعب وأرهق العديد من حراس المرمى والمدافعين على مدار سنوات طويلة أصبح "مُتعب" أكثر لنفسه ولمسئولي الأهلي، فلا اللاعب قادر على فهم أن عجلة الزمن دارت وأن ذلك المهاجم الفذ الذي في مخيلته لم يعد كما كان، ولا مسئولي الأهلي أنفسهم يدركون أن التعامل مع لاعب بحجم وقيمة وتاريخ عماد متعب في نهاية مشواره يجب أن يكون مختلف عن التعامل مع أي لاعب عادي، فلا يصح إطلاقًا أن يتم التعامل معه كخيل حكومة، أو بأسلوب "اخبط راسك في الحيطة".

مشكلة إدارة الأهلي ومتعب ناتجة عن المسكنات، فلا الإدارة قادرة على مواجهة اللاعب وإخطاره أن دوره مع الفريق انتهى، ولا متعب نفسه قادر على مواجهة نفسه وإعلان الإعتزال أو الرحيل لنادٍ آخر، حتى لا يخسر تعاطف الجماهير.. وفي النهاية كل طرف يهرب من الحقيقة ويسعى لأن يكون الطرف الآخر هو صاحب القرار كي يتحمل كل ما قد يترتب عليه، وبالطبع سيظل الوضع على ما هو عليه، لحين وقوع مشكلة أخرى من اللاعب فتفرض الإدارة غرامة جديدة، ويحصد متعب مزيد من التعاطف الذي ينشده دائمًا من الجماهير.

الكل يدرك أن حسام البدري لا يريد متعب، لكنه في نفس الوقت يخشى مواجهته، فأخطر رئيس الأهلي بما في نفسه، لكن محمود طاهر هو الآخر يخاف من التفريط في متعب لدواعي انتخابية، فبدلًا من تلبية مطلب المدير الفني بمواجهة نجم الفريق بأن بريقه لم يعد كما كان وينهي أزمته بأي طريقة ممكنة، يقوم بالتجديد له والتأكيد على أن متعب قيمة كبيرة.

أزمة الأهلي ومتعب تتلخص في هذا المثلث، الذي يُمثل ضلعه الأول متعب الذي يرى تمسك رئيس النادي به، وزيادة عقده لـ5 ملايين جنيه في الموسم، فيشعر بمزيد من الأهمية ويسأل نفسه "لماذا لا ألعب؟"، والضلع الثاني حسام البدري الذي يرى أن متعب لا يستحق المشاركة أساسيًا وهى وجهة نظره الفنية التي يُسأل عنها وحده، وأن تجديد تعاقد متعب جاء رغمًا عنه وضد رغبته، ولذلك يسعى بكل ما أوتي من قوة وصلاحيات لإبعاد هذا النجم عن المستطيل الأخضر، والضلع الأخير هو رئيس النادي الحائر بين مدير فني يُحقق الإنجازات مع الفريق ولاعب يتمتع بجماهيرية كبيرة.

الكلام المُفيد، أن علاقة الأهلي باللاعب تحتاج لعملية جراحية.. جلسة ثلاثية بين طاهر والبدري ومتعب، يشرح فيها المدير الفني وجهة نظره وتصوره لمستقبل متعب مع الفريق ومصارحته بأنه المهاجم رقم 4 في الفريق فإما يقبل متعب الوضع بما هو عليه وأن يستمر بدون أزمات، أو أن يرفض ويلجأ لقرار الاعتزال أو الرحيل لنادٍ آخر.

أخيرًا.. اعتزال متعب أو رحيله عن الأهلي ليس نهاية الكون، لكن النهاية الأسوأ هى ما تحدث حاليًا، من أزمات متكررة وغرامات وصدامات، فلا يليق بالأهلي ما يفعله مع ابنه، ولا يليق بمتعب خروجه عن النص كثيرًا في نهاية مشواره.

مقالات متعلقة
تعليقات الفيسبوك
مقالات الرأي

أحمد عبدالباسط

الأهلي "مش فوق الجميع"

خالد بيومي

ما نتمناه

أحمد عبدالباسط

أبوتريكة يعتذر لأبيه