ما نتمناه

خالد بيومي

الثلاثاء 09-05-2017 PM 12:22
خالد بيومي

منذ انطلاق الموسم الحالي للدوري المصري ونحن نشهد أحداثًا قد تكون متواجدة في الدوريات الاوربية،  ولكنننا لا نترك الأحداث تمر دون المرور عليها، وتحديدًا إعلامنا المصري والجميع يعلم لماذا.

البعض منهم لكسب المزيد من المشاهدة، والبعض الآخر يريد أن يري نار جهنم بين الاندية وبعضها وهذا وضح موخرًا في الكثير من برامجنا، ما علينا.. ندخل أكثر في الموضوع، موسم صعب استبشرت خيرًا باتحاد منتخب يتصدر قائمته شخص لديه باع كبير في عالم الادارة الرياضية والكروية من خلال عمله ومناصبه افريقيًا ودوليًا، ومع ذلك انشغل بمعاركه الشخصية ومنصبه داخل الاتحاد الدولي الذي نجح في الحصول عليه ونحن نتمني له التوفيق حتي نرتاح ويتفرغ هو الاخر لكرة القدم المصرية، التي هي في الأساس من أوصلته للمناصب الدولية.

أستبشرت خيرًا أيضًا بموسم قوي تحكيميًا وكل المواشرات كانت تدعو إلى ذلك ولكن لا أعلم لماذا انهار مستوي حكامنا علي الرغم من أن المؤثرات الخارجية غير متواجدة، من جماهير وضغوط كبيرة كانت تجعلهم الشماعة الأولي لفشل الإدارة والأنديه والمدربين واللاعبين، وهي الأشياء التي تعودنا عليها منذ قديم الازل، ولكن ماذا حدث ؟ وجدنا اتحاد مهدد بالحل من آن لآخر، ولجان مليئة بالمشاكل نظرًا لانشغال الكثير من أعضاء الاتحاد باشياء بعيدة تمامًا عن إدارة كرة القدم التي نراها ونشاهدها يوميًا.

وحتى أكون منصف الا القليل منهم جدًا، والنتيجة موسم مرير وصعب وشائك علي الجميع، شاهدنا فيه كل ألوان العذاب والمشاكل التي قد لا نراها في دول كثير مجتمعة، فيها كرة القدم هي الصناعه الأولي والثانية، واقتصاد بلاد لا تمتلك نصف ما تمتلكه المحروسة مصر، ولكن هم مؤمنين أن الكرة والرياضة بعيدًا عن السياسة والخلط والتدخل في كل كبيرة وصغيرة، ولكن ماذا تفعل وهو موروث قديم صعب بل من المستحيل إزالته في دول تعمل دائمًا مؤسساتها الرياضية تحت طائلة وزير الرياضة ومجلس الوزارء ومجلس النواب.

فيلم طويل أتمني أن تكون له نهاية بقانون جديد في ظل انهيار الهرم الرياضي الأول اللجنة الأولمبية التي أصبحت هي الآخري في انتظار حسم الأمور.

عمومًا الموسم قارب علي الانتهاء ولم نجد فيه المنافسة كرويًا بفعل فاعل، ولم يتبق فيها سوي صراع البقاء، موسم انتهي إكلينيكيًا وما نتمناه الموسم القادم ونحن مقبلون علي كأس عالم، دوري بدون تأجيل نفسنا نكون زي العالم الله يكرمكم نقل تلفزيوني محترم ونحن نتملك كل شيء، ملاعب منتظمة، تحكيم صارم لا يلتفت لمن ولا لماذا ولا لون "التيشرت"، عقوبات ملزمة لوائح تطبق حتي وإن كان مين ده.

دوري ينفق عليه بالملايين ويتابعه العالم العربي ومصنف بين كل دوريات العرب وافريقيا أنه فئة أولي، بسبب أسماء الأنديه وتقييم المنتخب وقوة اسماء اللاعبين، كل ما نتمناه عودة للجمهور المصري في ملاعبنا التي اصبح صراخ اللاعبين والمدربين يصل الي بيوتنا بكل سهولة.

لجان لتنظيم المسابقة باحترافية تكون منبثقة من رابطه للأندية المحترفة يكون فيها دور الاتحاد المصري إشرافي وليس تسلط ورغبة في السيطرة والظهور الإعلامي.

علي فكرة انا لا أُحمَل الاتخاد الحالي تراكم سنوات، ولكن من الخبرات المتواجده وأسماء كبيرة تمرست في العمل الاداري الكروي، كنت انتظر أفضل من ذلك وهذا ما نتمناه الموسم القادم.. ولنا في الحديث بقية طالما في العمر بقية.

مقالات متعلقة
تعليقات الفيسبوك